دراسة الطب في أمريكا في أفضل الجامعات الأمريكية

تعتبر دراسة الطب في الولايات المتحدة الأمريكية سواء كان طب بشري أو طب أسنان تحديًا صعبًا من حيث الوقت والتكاليف والجهد الفكري، بالإضافة إلى ذلك يجب أن تضع في اعتبارك أن معايير القبول صارمة للغاية والتعليم كثيف إلى حد كبير!

الجانب المشرق أنك ستتمتع بالكثير من المهارات اللازمة لمساعدة المحتاجين وإحداث تغيير حقيقي في حياة الناس بعد التخرج وستكتشف أن هذا الشعور يستحق بذل الكثير من التعب والعناء والعمل خلال دراسة الطب في أمريكا.

بشكل عام يجب أن تعرف أن الطريق طويل وشاق لكن المكافأة التي يحصل عليها الطلاب الذين سيتخرجون من كليات وجامعات الطب في الولايات المتحدة الأمريكية هي وظيفة آمنة وذات أجر جيد يمكنهم أن يفخروا بها.

إذا كنت ترغب بدراسة الطب في أمريكا فأنت في المكان الصحيح.

في هذا المقال ستجد كل المعلومات المتعلقة بدراسة الطب في أمريكا وأفضل الجامعات والكليات للدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية، هيا بنا نبدأ.

متطلبات دراسة الطب في أمريكا

على عكس الدراسة في أوروبا، تبدأ دراسة الطب في الولايات المتحدة عمومًا بعد الانتهاء من أربع سنوات من الدراسة الجامعية والتي ستضطر لدراستها لتلبية متطلبات دورة ما قبل الطب إلى جانب الحصول على درجة البكالوريوس (BA) في أي المجل نفسه.

تختلف المتطلبات (المتطلبات الأساسية) لدراسة الطب في أمريكا من كلية إلى أخرى ولكنها دائمًا ما تشمل علم الأحياء والكيمياء العامة والكيمياء العضوية كمقررات علمية رئيسية.

قد تطلب بعض الكليات شرط دراسة مقررات أخرى في العلوم الإنسانية واللغة الإنجليزية والرياضيات والعلوم أيضًا لذا تأكد من النظر في كليات الطب أثناء دراستك الجامعية حتى تتمكن من اختيار فصولك الدراسية بشكل مناسب.

عندما تختار الكلية المناسبة لدراسة الطب في أمريكا ستحتاج إلى إكمال اختبار MCAT والذي يمثل اختبار القبول في كلية الطب.

سيحدد هذا الاختبار قدرتك على التفكير النقدي وحل المشكلات والكتابة بوضوح وكذلك قياس معرفتك بمفاهيم علمية مختلفة ويجب أن تعرف أن الحصول على درجة جيدة في هذا الاختبار هو مفتاح الالتحاق بكلية طب جيدة ومرموقة.

مفهوم الطب وعدد سنوات دراسة الطب في أمريكا

الدراسة الطبية الجامعية في الولايات المتحدة الأمريكية عبارة عن دورة مدتها 4 سنوات مقسمة إلى قسمين متساويين تقريبًا:

  1. ما قبل السريرية (تتكون من دورات تعليمية في العلوم الأساسية).
  2. السريرية (تدريب عملي يتكون من دورات عبر أقسام مختلفة في مستشفى تعليمي).

ينتهي هذا البرنامج بالحصول على شهادة الطب في تقويم العظام (D.O.) أو شهادة في الطب (M.D.) اعتمادًا على كلية الطب التي درست بها.

كما تسمح كلتا الدرجتين لحاملها بممارسة الطب بعد الانتهاء من برنامج الإقامة المعتمد والشرط الأساسي هو الحصول على درجة البكالوريوس في علم الأحياء أو الكيمياء أو أي مجال آخر ذي صلة بالطب.

يقدم عدد قليل من كليات الطب برامج محدودة تبدأ بعد المدرسة الثانوية التي تجمع بين الدراسة الجامعية في المرحلة الجامعية والتعليم الطبي.

يتم قبول الطلاب مؤقتًا في هذه البرامج بناءً على أوراق اعتمادهم في المدرسة الثانوية وإذا كان أداؤهم مقبولًا فيُسمح لهم بالتقدم إلى درجة الدكتوراه، يستغرق هذا البرنامج عمومًا ست أو سبع سنوات والقبول فيه تنافسي للغاية بالنسبة للطلاب الأجانب.

هناك عدد قليل جدًا من الفرص للطلاب الأجانب عندما يتعلق الأمر بالحصول على درجة الدكتوراه في الطب في الولايات المتحدة.

حيث تتلقى كليات الطب الأمريكية ضعف عدد الطلبات المقدمة من المواطنين الأمريكيين المؤهلين التي يمكن استيعابها والعديد من كليات الطب المدعومة من القطاع العام مطلوبة بموجب القانون لقبول سكان الولاية فقط.

كيفية اختيار الجامعة المناسبة لدراسة الطب في أمريكا:

يجب على الطالب الأجنبي الذي يتقدم بطلب للالتحاق بالجامعات الطبية في الولايات المتحدة الأمريكية أن يضع في اعتباره أنه وللأسف سيكون في وضع غير موات للطلاب المحليين لأن الكليات الممولة من القطاع العام مطالبة بوضع جزء أو كل أموال الدولة الخاصة بها تجاه الطلاب المقيمين في ولاية المدرسة.

يرجع ذلك بشكل أساسي لضمان وجود عدد كافٍ من الأطباء في المنطقة ولكن يمكن أن يضع الطلاب الأجانب في وضع غير مؤاتٍ بشكل كبير في عملية الاختيار.

يمكنك دائمًا التقديم للجامعات الخاصة ولكن بالطبع سيكون هذا الخيار أكثر تكلفة لذلك بشكل عام سيحتاج كل طالب إلى تقييم إيجابيات وسلبيات كل خيار متاح والتقدم إلى الجامعة المناسبة له.

من ناحية أخرى، تطلب معظم الجامعات من الطلاب الأجانب إكمال السنتين الأخيرتين على الأقل من دراستهم الجامعية في جامعات الولايات المتحدة الأمريكي، وأهم شيء يجب معرفته هو أن هناك معدلات قبول منخفضة جدًا للطلاب الدوليين.

أفضل الكليات والجامعات لدراسة الطب في أمريكا

هناك 172 كلية طب في الولايات المتحدة الأمريكية تُمكنك من الحصول على درجة دكتوراه في الطب (MD) أو الدكتوراه في طب تقويم العظام (DO) لذلك هناك الكثير للاختيار من بينها إذا كنت تفكر في دراسة الطب في الولايات المتحدة الأمريكية!

فيما يلي تم تصنيف الجامعات الأفضل لدراسة الطب فيها وفقًا لمعايير عديدة:

  1. هارفرد Harvard University
  2. ستانفورد Stanford University
  3. جونز هوبكنز Johns Hopkins University
  4. كاليفورنيا University of California
  5. بنسلفانيا University of Pennsylvania
  6. واشنطن في سانت لويس Washington University in St Louis
  7. ييل Yale University
  8. كولومبيا Columbia University
  9. ديوك Duke University
  10. واشنطن University of Washington

التقديم لدراسة الطب في الولايات المتحدة الأمريكية

للالتحاق بكلية الطب في الولايات المتحدة الأمريكية يجب على الطالب الدولي استيفاء المعايير التالية:

  1. السجل الأكاديمي للمرحلة ما قبل الجامعية (درجة البكالوريوس).
  2. نتيجة اختبار MCAT
  3. خطابات التوصية.
  4. نشاطات خارجية.
  5. الصفات الشخصية.
  6. شروط الالتزام بدراسة الطب.

للتقدم إلى معظم كليات الطب في الولايات المتحدة سوف تحتاج للاستعانة بخدمة التقديم لكليات الطب الأمريكية (AMCAS).

ستقدم خدمة AMCAS طلبك (بما في ذلك تفاصيل خبرتك في العمل ونصوص الدورات الدراسية والأنشطة الخارجية) ودرجة اختبار MCAT إلى كليات الطب التي تختارها.

تطلب بعض كليات الطب أيضًا مواد إضافية في شكل مقالات أو خطابات توصية حيث يُعرف هذا بأنه تطبيق ثانوي وقد يكون هناك رسوم إضافية مقابل ذلك.

تبلغ رسوم خدمة AMCAS للتقدم إلى كليات الطب 160 دولارًا وتكلف 38 دولارًا أخرى لإضافة كليات إضافية إلى طلبك.

برنامج مساعدة الرسوم متاح لمساعدة الطلاب المحتاجين ماليًا مع هذه الرسوم بالإضافة إلى رسوم اختبار MCAT.

بشكل عام تفتح التطبيقات في الأسبوع الأول من شهر مايو وتبقى مفتوحة حتى إغلاق التقديم في شهر يونيو لذا تأكد من مراقبة الموعد النهائي المحدد حتى لا تفوتك!

اقرأ أيضاً: الدراسة في كندا

2 تعليقات
  1. […] اقرأ أيضاً: دراسة الطب في أمريكا […]

  2. […] اقرأ أيضاً: دراسة الطب في أمريكا […]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد