الإقامة في بلجيكا للعرب والأجانب

عندما يتعلق الأمر بالإقامة في بلجيكا فإن طبيعة البلاد الخلابة هي بلا شك إحدى جواهر أوروبا الخفية بدءً من الشواطئ الممتدة على الساحل البلجيكي إلى التلال الخصبة في آردين لذلك يمكننا القول إن هناك الكثير من بلجيكا لتقع في حبها

وذلك دون استكشاف العاصمة الانتقائية للبلاد، بروكسل، أو إحدى مدنها العديدة الأخرى المثيرة للاهتمام والغنية بالتراث والمأكولات الشعبية والعديد غيرها وهذا ما سنستعرضه سويًا في هذا المقال،

إذا كنت ترغب بالهجرة إلى بلجيكا والإقامة هناك فهذا الدليل هو أفضل مكان يمكنك البدء منه.

ستجد في الأسفل كل المعلومات المتعلقة بالإقامة في بلجيكا بدءً من العثور على منزل وحتى التعليم والتأمين الصحي والضرائب في بلجيكا، هيا بنا نبدأ.

يجب أن تعرف أن بلجيكا لديها ثلاث لغات رسمية الهولندية والألمانية والفرنسية وبناءً على ذلك فإن الدستور البلجيكي أيضًا ثلاثي اللغات وهو أحد أعراض الاحتكاك السياسي بين مختلف اللغات والمجتمعات الثقافية.

كما أن العاصمة بلجيكا تستضيف العديد من المنظمات الدولية والأهم من ذلك مؤسسات الاتحاد الأوروبي وهي مشهورة دوليًا فيما يتعلق بهذا الشأن وهو ما يوفر بيئة خصبة ضمن بلجيكا للعمالة الأجنبية والسياح من جميع أنحاء العالم.

تابع القراءة حتى النهاية لتتعرف على جميع التفاصيل المتعلقة بالإقامة في بلجيكا.

العثور على منزل للإقامة في بلجيكا:

بلجيكا بلد شديد التحضر حيث يعيش أكثر من 97 ٪ من السكان في البلدات أو المدن بكثافة أكثر من 370 شخصًا لكل كيلومتر مربع لذلك يمكن القول أن بلجيكا تتمتع بكثافة سكانية عالية جدًا.

بشكل عام لا يوجد نقص في إيجارات المنازل في بلجيكا ويتم توفير العقارات على مدار السنة ويتم الإعلان عنها عادة في الصحف اليومية وعلى مواقع الإنترنت المخصصة.

إذا لم تكن لغتك الفرنسية أو الهولندية جيدة، يمكنك البحث في صحيفة The Bulletin عن منازل للإيجار في بلجيكا باللغة الإنجليزية.

في المدن الكبرى مثل بروكسل تزداد صعوبة العثور على سكن ومع ذلك فإن أفضل طريقة للبحث عن سكن بين مجتمع الوافدين هي عن طريق المعارف خاصة إذا كنت تبحث عن مكان في منطقة تعيش فيها بالفعل،

وقد يكون البحث في الصحف المحلية والمجلات والنشرات الإخبارية التي تنشرها النوادي والمنظمات الأجنبية فكرة جيدة أيضًا وبالإضافة إلى ذلك يمكن لوكلاء العقارات تقديم المساعدة في بحثك.

معظم الشقق المعروضة للإيجار غير مفروشة وقد يتطلب الأمر وديعة تأمين تصل إلى إيجار ثلاثة أشهر، إذا كان من المتوقع أن تدفع وديعة فتأكد من إجراء جرد لتسجيل حالة العقار قبل الانتقال إليه، لاحظ أيضًا أن كل مستأجر ملزم بموجب القانون بإصدار بوليصة تأمين منزلي شاملة.

التأمين الصحي في بلجيكا:

يستفيد الوافدون الذين يعيشون في بلجيكا من نظام الرعاية الصحية الجيد في البلاد حيث يعتبر التأمين الصحي في بلجيكا جزءًا من نظام الضمان الاجتماعي البلجيكي وبالتالي فهو إلزامي لجميع المقيمين في البلاد.

نظرًا لأن ما يصل إلى 75٪ فقط من النفقات الطبية مغطاة بخطط التأمين الصحي الإلزامي، يختار العديد من البلجيكيين والوافدين على حد سواء الحصول على تأمين خاص إضافي لتغطية المدفوعات الزائدة حيث يشار عادة إلى الحصة غير القابلة للاسترداد من تكاليف العلاج الطبي باسم رسوم المريض.

يوجد في بلجيكا مستشفيات عامة وخاصة جيدة جدًا في جميع أنحاء البلاد كما يوجد في كل مدينة رئيسية مستشفى عام واحد على الأقل وغالبًا ما يوجد في المدن الجامعية أكثر من مؤسسة رعاية صحية متخصصة.

يسرد الموقع الإلكتروني لجمعية المستشفيات البلجيكية جميع المستشفيات حسب المنطقة أو التخصص، العيادات الخاصة ليست بالضرورة أفضل من المستشفيات الحكومية لكنها غالبًا ما تتخصص في علاجات (جراحية) معينة.

يمكن للمرضى اختيار الطبيب أو الأخصائي الذي يجب استشارته ولا داعي لرؤية طبيب عام دائمًا وإذا كنت لا تتحدث اللغة المحلية جيدًا فحاول الاتصال بالسفارة أو القنصلية المحلية لبلدك للحصول على قائمة بالأطباء الذين يتحدثون لغتك الأم.

يجب أن تبرز بطاقة هوية الضمان الاجتماعي الخاصة بك والتي ستحصل عليها من صندوق التأمين الصحي الخاص بك عند كل زيارة للطبيب أو إلى المستشفى كما يجب أن تحصل أيضًا على مجموعة من الملصقات من صندوق التأمين الخاص بك ويجب إرفاق إحدى هذه الملصقات بفاتورة كل طبيب قبل إعادتها إلى صندوقك للتعويض.

نظام التعليم في بلجيكا:

في بلجيكا التعليم إلزامي بين سن السادسة والثامنة عشرة ويبدأ بالمدرسة الابتدائية حيث يجب عليك تسجيل أطفالك في مدرسة في غضون 60 يومًا من تسجيلك في بلجيكا،

تتكون المدرسة الابتدائية من ست سنوات من التعليم الأساسي في القراءة والكتابة والرياضيات وتقام الفصول بلغة المجتمع المحيط ويبدأ تدريس اللغة الثانية خلال العام التالي إلى الأخير من التعليم الابتدائي لمعظم الأطفال.

فيما يتعلق بفصول اللغة هناك استثناء للطلاب في منطقة العاصمة بروكسل الذين يبدأون في تعلم اللغة الرسمية الثانية أي الفرنسية أو الهولندية وفي السنة الثالثة من المدرسة الابتدائية تقدم بعض المدارس الابتدائية أيضًا دروسًا في الانغماس في اللغة أي يتم تدريس مواد معينة مثل التاريخ أو الجغرافيا بلغة ثانية.

يبدأ التعليم الثانوي في سن الثانية عشرة وهو مقسم إلى أربعة فروع: العلوم الإنسانية والفنية والفنية والمهنية وبصرف النظر عن الفرع الأخير فإن كل هذه الفروع تعد الطلاب للجامعة،

حيث تختلف الفروع الفنية عن فرع العلوم الإنسانية العامة من حيث أنها توفر للطلاب إمكانية التخصص في وقت مبكر في حياتهم الأكاديمية إذ يساعد المسار المهني في التعليم الثانوي الطلاب على التأهل لمهنة معينة.

المدارس في بلجيكا ليس لديها نظام صارم لتقسيم المناطق وفي حين أن هذا يسمح للآباء والأطفال باختيار مدرستهم بحرية إلا أنه يعني أيضًا أن المدرسة لا يمكنها في كثير من الأحيان قبول جميع الأطفال من حي معين وإذا كان عدد الطلبات أكثر من الأماكن فقد يتم رفض طلب تسجيل بعض الأطفال وسيتم إحالة مقدم الطلب في هذه الحالة إلى لجنة التسجيل للحصول على مزيد من المساعدة.

نصائح يجب أخذها بعين الاعتبار عند الإقامة في بلجيكا:

أولاً وقبل كل شيء لا توجد لغة تسمى “بلجيكية” (هذا الخطأ ارتكب من قبل الأجانب مرات عديدة) فبدلاً من ذلك تمتلك بلجيكا ثلاث لغات رسمية الفرنسية والفلمنكية (لهجة بلجيكية من الهولندية) والألمانية وبسبب الصراع السياسي فإن التحدث بالفرنسية في فلاندرز (النصف الشمالي من بلجيكا) ليس أمرًا محببًا وذكيًا على الإطلاق،

لأن الناس إما لن يفهموك أو لن يستجيبون لك. هذا هو نفسه إذا كنت تستخدم اللغة الفلمنكية في والونيا (النصف الناطق بالفرنسية من بلجيكا) لذلك إذا كنت في شك استخدم اللغة الإنجليزية.

بالمقارنة مع البلدان المجاورة فإن التحدث باللغة الإنجليزية ليس شائعًا جدًا في بلجيكا ومع ذلك ستجد نسبة متحدثين باللغة الإنجليزية تبلغ 60٪ في جميع أنحاء بلجيكا لذلك ستظل تجد شخصًا لتفهمه خلال الأسابيع القليلة الأولى.

كما هو الحال مع العديد من الثقافات الأوروبية الأخرى فإن فن تقديم الهدايا أمر مهم في بلجيكا. حيث تكون الهدايا الصغيرة هي القاعدة في اجتماعات العمل ولكن إذا تمت دعوتك إلى منزل شخص ما فيجب عليك بالتأكيد إحضار شيء ما،

ودائمًا ما يعتبر اختيار الحلويات الصغيرة لأطفال الأسرة أمر جيد ولكن الزهور هدية أكثر أهمية بالنسبة للبلجيكيين ومع ذلك هناك تحذير صغير: الأقحوان هي زهور جنائزية ومنحها لصديق أو زميل هو خطأ اجتماعي كبير.

إذا كنت تبحث عن فرص عمل مناسبة في بلجيكا يمكنك قراءة المقال الذي قمنا بإعداده خصيصًا لهذا الشأن من هنا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد