أفضل المدن الطلابية في السويد | الدراسة في السويد

تعتبر السويد أحد الوجهات الأساسية التي يتجه إليها معظم الطلاب من جميع أنحاء العالم للدراسة في جامعاتها ومدارسها، حيث تتميز الدراسة بالسويد بالجودة العالية التي تؤهل الطالب إلى الدخول لسوق العمل والحصول على فرصة عمل مناسبة له به.

كما أن معظم الجامعات بالسويد تدرس المواد الدراسية بها باللغة الإنجليزية، والتي تعتبر اللغة الثانية بالسويد، ويتقنها الشعب السويدي جيدا، مما يسهل التواصل معه.

توجد جميع التخصصات العلمية والمجالات في كافة الجامعات السويدية.

كما أن تقدم هذه الجامعات بعض المنح الدراسية الممولة بشكل جزئي وكلي للطلاب الوافدين من خارج دول الاتحاد الأوروبي ودول المنطقة الاقتصادية الأوروبية وسويسرا.

هذا بالإضافة إلى أن الحكومة السويدية تسمح للطلاب الوافدين بالعمل بجانب الدراسة لتغطية تكاليف المعيشة هناك.

أفضل المدن الطلابية في السويد

توجد بعض المدن في السويد التي تعتبر مناسبة جدا للطلاب من حيث تكاليف المعيشة بها، بالإضافة إلى وجود مؤسسات تعليمية بها مثل الجامعات والمدارس، والمعروفة عالميا بالمستوى التعليمي الجيد، ولذلك يفضل عند الدراسة بالسويد اختيار إحدى هذه المدن التي تعتبر محط أنظار معظم الطلاب الوافدين إلى السويد.

في مدينة ستوكهولم Stockholm

يطلق البعض على هذه المدينة مدينة الفرص حيث توجد بها الكثير من فرص العمل المناسبة، وأيضا فرص الحصول على دراسة بإحدى الجامعات العريقة الموجودة بها، وهي أيضا عاصمة دولة السويد.

كما تعد المدينة من أكبر المدن من حيث الكثافة السكانية وعدد الجامعات والمدارس بها.

توجد أربع جامعات بمدينة ستوكهولم والتي تعتبر من أفضل الجامعات بها، ويسعى الكثير من الطلاب الأجانب إلى الالتحاق بواحدة منهم.

معهد KHT الملكي التكنولوجي

يعتبر  معهد KHT الملكي التكنولوجي واحدا من أهم المؤسسات التعليمية الأربعة في المدينة، حيث تم تأسيسه عام 1827م، ويعتبر من أفضل المعاهد المتخصصة في مجال التكنولوجيا في السويد وفي دول الاتحاد الأوروبي.

يقوم معهد KHT الملكي التكنولوجي بتدريس مجالات مختلفة للطلاب به مثل علوم الطبيعة والهندسة والعلوم التقنية والتكنولوجية، بالإضافة إلى قيامه بعمل العديد من الأبحاث العلمية في مجال العلوم الفنية والتكنولوجية.

يقوم معهد KHT الملكي التكنولوجي بتقديم بعض المنح الدراسية الممولة بشكل كلمل للحصول على درجة الماجستير في إحدى التخصصات بها، وتقوم بتمويل السنة الدراسية الأولى والثانية بشرط أن يكون تقدير الطالب المتقدم مرضي للسنة الأولى من الماجستير.

يغطي معهد KHT الملكي التكنولوجي كافة تكاليف الدراسة به للطلاب الوافدين من خلال المنح الدراسية به، ولكن لا يغطي تكاليف المعيشة في السويد أثناء الدراسة.

جامعة ستوكهولم

تعتبر جامعة ستوكهولم من أفضل وأعرق الجامعات بمدينة ستوكهولم، وتحتوي الجامعة على الكثير من التخصصات المتعلقة بعلوم الإنسان والطبيعة والقانون والرياضيات.

كما احتلت جامعة ستوكهولم مرتبة مرموقة في التصنيف الدولي الخاص بأفضل مائة جامعة حول العالم.

تقوم  جامعة ستوكهولم بتقديم منح دراسية ممولة بشكل كامل للطلاب الوافدين من خارج دول الاتحاد الأوروبي ودول المنطقة الاقتصادية الأوروبية وسويسرا، ولا تغطي هذه المنح تكاليف المعيشة والتأمين الصحي للطالب الوافد.

معهد كارولنسكا

يعتبر معهد كارولنسكا من أفضل المؤسسات التعليمية في السويد والعالم في مجال الطب، والتي يسعى الكثير من دارسي الطب حول العالم إلى الالتحاق بهذا المعهد.

تأسس معهد كارولنسكا في عام 1810م، ودراسة الطب به تكون باللغة السويدية فيما عدا دراسة الدكتوراه به، والتي تكون باللغة الإنجليزية.

يقوم معهد كارولنسكا بتقديم العديد من المنح الدراسية للحصول على درجة الماجستير في علوم الطب وصحة الإنسان، وذلك للطلاب الوافدين من خارج دول الاتحاد الأوروبي ودول المنطقة الاقتصادية الأوروبية.

كما يوجد بعض من هذه المنح ممولة بشكل كلي والآخر جزئي، وتغطي هذه المنح تكاليف الدراسة فقط أو جزء منها، ولا تغطي تكاليف السفر والمعيشة والتأمين الصحي للطالب.

مدرسة ستوكهولم للاقتصاد

أما المؤسسة التعليمية الرابعة في السويد هي مدرسة ستوكهولم للاقتصاد، والتي تعتبر من أكبر المدارس الرائدات في مجال ريادة الأعمال والاقتصاد والتجارة.

تأسست مدرسة ستوكهولم للاقتصاد في عام 1909م، وتعتبر من أعرق الجامعات في مجال الاقتصاد في السويد وأوروبا.

تقدم مدرسة ستوكهولم للاقتصاد العديد من المنح الدراسية الممولة بشكل كامل وجزئي للطلاب الوافدين إليها من خارج دول الاتحاد الأوروبي، ودول المنطقة الاقتصادية الأوروبية..

وتغطي المنح الدراسية التي تمنحها مدرسة ستوكهولم للاقتصاد تكاليف الدراسة فقط أو جزء منها حسب المنحة الحاصل عليها الطالب الوافد، ولا تغطي تكاليف المعيشة والسفر والتأمين الصحي للطالب الوافد.

في مدينة لوند Lund

تقع مدينة لوند بالقرب من العاصمة السويدية ستوكهولم، حيث تبعد عنها بحوالي 1 كيلومتر، وتقع تحديدا جنوب دولة السويد.

تتميز  مدينة لوند بجبالها الشاهقة والتي يمكن من خلالها رؤية بعض المدن المجاورة لها في الدول الأخرى مثل مدينة كوبنهاجن عاصمة دولة الدنمارك.

يمثل عدد الطلاب بمدينة لوند نصف عدد السكان القاطنين بها، والذي يبلغ عددهم حوالي 90 ألف نسمة، كما أن هؤلاء الطلاب ينتمي معظمهم  إلى جامعة لوند المعروفة عالميا.

تقدم جامعة لوند بالسويد العديد من البرامج الدراسية بمختلف الدرجات، والتي يبلغ عددها حوالي 300 برنامجا في درجة البكالوريوس والماجستير والدكتوراه، كما تحتوي الجامعة على مختلف التخصصات والمجالات العلمية التي تقدم من خلالها تلك البرامج.

كما تقدم جامعة لوند مجموعة من الدورات التدريبية وورش العمل الخاصة بالعديد من التخصصات بها، حيث يبلغ عدد هذه الدورات أكثر من 2000 دورة تدريبية.

تقدم جامعة لوند العديد من المنح الدراسية في معظم المجالات والتخصصات العلمية بها، كما تقدم الجامعة منحا ممولة بالكامل ومنحا أخرى ممولة بشكل جزئي.

اقرأ أيضاً: أفضل منح دراسة في السويد

تغطي المنح الممولة بالكامل من جامعة لوند مصاريف الدراسة فقط، ولا تغطي تكاليف السفر والمعيشة.

أما بالنسبة للمنح الممولة بشكل جزئي فهي تغطي جزء من تكاليف الدراسة بنسبة 25% أو 50% أو 75% من هذه التكاليف، ولا تغطي تكاليف المعيشة والسفر والتأمين الصحي للطالب الوافد.

تقوم جامعة لوند بتقدم المنح الدراسية الممولة كليا أو جزئيا للطلاب الوافدين من دول خارج الاتحاد الأوروبي أو المنطقة الاقتصادية الأوروبية أو سويسرا.

تعتبر مدينة لوند بالنسبة للطلاب المقيمين بها نقطة انطلاق لزيارة المدن الأوروبية، حيث يمكن زيارة مدينة كوبنهاجن في الدنمارك، والتي تبعد مدة ساعة واحدة فقط بالقطار من مدينة لوند.

تبعد مدينة لوند عن مدينة كوتنبيرج بحوالي ساعتين بالقطار، كما تبعد عن مدينة ستوكهولم بحوالي أربع ساعات بالقطار أيضا، ولذلك تعتبر المدينة ذات موقع استراتيجي هام بين مدن وعواصم الدول الأوروبية.

في مدينة جوتنبرج 

تعرف المدينة عند الكثيرين باسم مدينة التكنولوجيا، وهي تشبه كثيرا من حيث الطبيعة الجغرافية بها مدينة أمستردام في هولندا، حيث تتميز بكثرة مجاري المياه بها، حيث كانت المدينتان مستعمرتين لألمانيا فيما مضى.

تعتبر مدينة جوتنبرج من أفضل المدن الطلابية بسبب كثرة فرص العمل والتدريب بها، والتي تتناسب بشكل كبير مع الكثير من الطلاب الوافدين إليها، وذلك من أجل تغطيتهم تكاليف المعيشة بها أثناء الدراسة، حيث يوجد بالمدينة شركة فولفو لتصنيع السيارات والتي تتيح للطلاب إمكانية العمل والتدريب بها.

كما يوجد بالمدينة  العديد من المؤسسات التعليمية المعروفة عالميا، والتي تقدم مستوى تعليمي جيد وممتاز، ومن أهم هذه المؤسسات جامعة جوتنبرج ومعهد تشالمرز للتكنولوجيا.

جامعة جوتنبرج 

هي أكبر ثالث جامعة في السويد، والمصنفة من ضمن أفضل مائة جامعة حول العالم، وتحتوي على ثمان كليات بمختلف التخصصات العلمية.

تقدم الجامعة مجموعة من المنح الدراسية للحصول على درجة الماجستير والبكالوريوس والدكتوراه في مختلف المجالات العلمية بها، بشرط إجادة اللغة الإنجليزية إجادة تامة.

تقدم الجامعة المنح الدراسية لجميع الطلاب الأجانب بمختلف الجنسيات، وتوفر الجامعة الدعم المادي للطلاب المتفوقين في دراستهم، كما تقدم الجامعة منح دراسية ممولة بشكل كامل للحصول على درجة الماجستير بإحدى التخصصات بها.

معهد تشالمرز للتكنولوجيا

تأسس المعهد في عام 1829م، وهو من أهم وأكبر المعاهد التي تهتم بدراسة التكنولوجيا وعلوم الطبيعة وهندسة العمارة في السويد، وأيضا في الدول الأوروبية.

يقدم معهد تشالمرز للتكنولوجيا العديد من المنح الدراسية للحصول على درجة الماجستير في إحدى التخصصات الموجودة بالمعهد، والتي تستغرق الدراسة به للحصول على هذه الدرجة عامين دراسيين.

كما يقدم المعهد هذه المنح الدراسية  للطلاب الوافدين من خارج دول الاتحاد الأوروبي ودول المنطقة الاقتصادية الأوروبية.

كما يجب على الطلاب الراغبين بالحصول على منح دراسية بمعهد تشالمرز للتكنولوجيا، أو الالتحاق به أن يستوفوا الحد الأدنى من اللغة السويدية، بالإضافة إلى إجادة اللغة الإنجليزية.

اقرأ أيضاً: الهجرة إلى السويد

يقدم المعهد بتمويل جزئي للمنح الدراسية للطلاب الوافدين للحصول على درجة الماجستير، حيث تغطي هذه المنح حوالي 75% من تكاليف الدراسة، ولا تغطي تكاليف المعيشة والسفر والتأمين الصحي للطلاب الوافدين.

كما يقوم المعهد بتغطية تكاليف الدراسة في السنة الثانية من الماجستير بنسبة حوالي 85% من هذه التكاليف، في حالة تفوق الطالب الوافد في السنة الأولى من الدراسة، كنوع من أنواع التشجيع والتحفيز للطلاب بالمعهد.

في مدينة أوميو

يطلق على مدينة أوميو بوابة الشمال حيث تقع المدينة في أقصى شمال السويد، كما تتميز المدينة بإمكانية رؤية الشفق بها كل يوم.

تتميز المدينة بإمكانية تعرف الطلاب الوافدين بها على ثقافات مختلفة، حيث اختيرت المدينة عام 2014م كعاصمة للثقافة الأوروبية.

كما تتميز مدينة أوميو بوجود أهم جامعتين في السويد والدول الأوروبية، وهم جامعة أوميو، وجامعة السويد للعلوم الزراعية، واللتان تقدمان الكثير من البرامج الدراسية للطلاب الوافدين بها.

جامعة أوميو

تأسست الجامعة عام 1965م، وهي خامس أقدم جامعة موجودة بالسويد، تقدم العديد الكثير من البرامج الدراسية بمختلف التخصصات بها، في كل من درجة الدكتوراه والماجستير.

تقدم جامعة أوميو منحا دراسية للطلاب المتفوقين دراسيا من خارج دول الاتحاد الأوروبي والمنطقة الاقتصادية الأوروبية، كما يوجد جزء من هذه المنح ممول بشكل كامل.

كما يجب على الطلاب الوافدين والراغبين للدراسة في جامعة أوميو إجادة اللغة الإنجليزية إجادة تامة، للحصول على المنح الدراسية بها.

تغطي الجامعة فقط المصاريف الدراسية من خلال المنح الدراسية المقدمة من خلالها، ولا تغطي أي تكاليف أخرى خاصة بالمعيشة والسفر والتأمين الصحي.

جامعة السويد للعلوم الزراعية

تعتبر جامعة السويد للعلوم الزراعية من أهم الجامعات في السويد وأوروبا حيث تهتم بدراسة العلوم البيولوجية والطبيعة، كما تهتم أيضا بالصناعات الغذائية.

تقوم الجامعة بعمل العديد من الأبحاث الخاصة بمجال الزراعة والتغذية، من أجل تطوير وتنمية هذه المجالات، بالإضافة إلى تقديم مستوى تعليمي جيد للطلاب الدارسين بها من خلال هذه التجارب العلمية والأبحاث.

تقدم الجامعة العديد من البرامج الخاصة بالحصول على درجة الماجستير والدكتوراه بها في مجال الزراعة والتغذية، وذلك للطلاب الوافدين من خارج دول الاتحاد الأوروبي ودول المنطقة الاقتصادية الأوروبية.

كانت هذه بعض من المدن الهامة بالنسبة للطلاب الوافدين للدراسة بالسويد، والتي توجد بها العديد من المميزات التي تجعلهم يحصلون على فرص عمل مناسبة لهم خلال فترة الدراسة، من أجل تغطية تكاليف المعيشة هناك.

كما تتميز هذه المدن بأنها نقطة فاصلة في حياة الطالب الوافد والمقيم بها من حيث انفتاحه على ثقافات مختلفة، وزيارة مدن وأماكن هامة في أوروبا والسويد.

كما تحتوي هذه المدن على أقدم وأعرق المؤسسات التعليمية في السويد وأوروبا، والتي يمكن للطالب الحصول على منحة دراسية بإحدى هذه المؤسسات، سواء كانت كلية أو جزئية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد