الإقامة في هنغاريا

تعدّ هنغاريا (المجر) واحدة من أكثر الدّول ازدهارًا، وأفضلها تطوّرًا في وسط وشرق أوروبّا، وتمثّل الوجهة الأولى للمغتربين والسّيّاح من جميع أنحاء العالم، وذلك نظرًا لسهولة وانخفاض تكاليف المعيشة، ولكون الشّعب المجريّ شعب ودود ومنفتح على التّعامل مع الأجانب.

لدى الشّعب المجري تقاليد عريقة ودور كبير يلعبه في التّاريخ الأوروبّيّ.

سنغوص في هذا المقال في وصفٍ مفصّل للتّعليم، ونظام الرّعاية الصّحّيّة، والبنية التّحتيّة، والعثور على منزل للإقامة في هنغاريا، لذلك إذا كنت ترغب بالإقامة في هذا البلد، فأنت في المكان الصّحيح، فهيّا بنا نبدأ.

عند الانتقال إلى هنغاريا (المجر) يجب أن تكون على دراية بالمناخ وكيفيّة تغيُّره بين الفصول، حيث يمكن وصف المناخ هناك بأنّه شبيه بمناخ باقي دول أوروبّا الشّرقيّة، أي صيف دافئ وجافّ، وشتاء بارد ومجمّد.

تابع القراءة حتّى النّهاية لتتعرّف على كلّ التّفاصيل المتعلّقة بالإقامة في هنغاريا.

العثور على منزل للإقامة في هنغاريا:

تمتلك المجر واحدة من أجمل مدن أوروبا الشّرقيّة، ألا وهي بودابست.

وبما أنّ المجر بلد غير ساحليّ، فلن تجد منتجعات ساحليّة، لكنّك ستستمتع بمناظر طبيعيّة رائعة، وبوجود أكبر بحيرة في أوروبّا الوسطى، إضافة إلى المناخ المعتدل ​​في الجنوب.

قبل البدء في البحث عن عقار في المجر، من المهمّ تحديد نوع العقار الّذي ترغب في شرائه.

أفضل طريقة للعثور على منزل للإيجار في هنغاريا هي من خلال البحث في مواقع الإنترنت التّالية:

www.ingatlan.com

الموقع متاح باللّغات المجريّة، والإنجليزيّة، والألمانيّة، وهو أكبر قاعدة بيانات للمنازل والعقارات على الإنترنت في المجر.

باستخدام الموقع يمكنك البحث عن أنواع مختلفة من العقارات، (مثل: الإيجار، الشّراء، المنازل، والشّقق، والطّرود للاستخدام التّجاريّ، وما إلى ذلك)، وتحديد المنطقة الّتي تهتمّ بها (بما في ذلك بودابست، وبالاتون، وأجزاء أخرى من المجر).

ويوفر لك الموقع أيضًا روابط مفيدة تتعلّق بشراء العقارات، مثل المتخصّصين في قانون العقارات، والمحامين النّاطقين باللّغة الإنجليزيّة.

www.ingatlan.net

موقع عقاريّ آخر، لكنّه متوفّر باللّغة الهنغاريّة فقط.

وبالإضافة إلى ذلك، تنشر الصّحف، مثل: Pesti Est وBBJ، بانتظام معلومات حول سوق العقارات، وتدير إعلانات لوكلاء العقارات والمطوّرين.

كما يجب أن تعرف أنّ وكالات العقارات في المجر لا تفرض رسومًا على العملاء الرّاغبين في شراء عقارات، لأنّهم يتلقّون عمولة وساطة من البائعين، وهذا لا يعني أنّ بعض الوكلاء لن يحاولوا تحصيل رسوم، لذا تأكَّد دائمًا من توضيح جميع التّكاليف والرّسوم مسبقًا قبل عقد اتفاقيّة أو توقيع أيّ شيء.

التّعليم في هنغاريا:

الشّيء الوحيد الّذي يميّز نظام التّعليم في المجر هو وجود قدر كبير من التّرابط مع الدّول الأوروبّيّة المجاورة.

بفضل عضويّة الاتّحاد الأوروبّيّ، تمكّن الكثير من الطّلّاب المجريّين من الدّراسة في مختلف الجامعات العريقة في دول الاتّحاد الأوروبّيّ الكبرى، مثل ألمانيا وفرنسا.

يُركَّز بشكل كبير على التّعليم الابتدائيّ (يبدأ الأطفال المدرسة الابتدائيّة في سنّ 6 سنوات)، ويُنفَّذ هذا التّطوّر في التّدريب المهنيّ أو المدرسة الثّانويّة في وقت لاحق.

قبل أن يتمكّن الطّلّاب من الحصول على شهادتهم، يتعيّن عليهم اجتياز اختبار لغة للمستوى المتوسّط ​​بلغة من اختيارهم، وعادةً ما تكون هذه اللّغة: الألمانيّة أو الإنجليزيّة، ممّا يجعل التّحدّث بهاتين اللّغتين منتشراً على نطاق واسع في المجر.

ومع ذلك بالنّسبة للمدارس العامّة، فإنّ معرفة أساسيّة باللّغة الهنغاريّة أمر ضروريّ، وإذا كنت تفضّل لهذا السّبب أو لأسباب أخرى إرسال ابنك إلى مدرسة دوليّة، فهناك العديد من هذه المؤسّسات في بودابست.

تكاليف الدّراسة الجامعيّة في هنغاريا أقلّ بكثير من باقي الدّول الأوروبّيّة، وهو ما يجعلها قبلة للطّلّاب الجامعيّين من الطّبقة المتوسّطة.

عمليّة القبول واضحة ومباشرة، وتُدرَّس معظم المناهج باللّغة الإنجليزيّة، لذلك تتيح الدّراسة في المجر فرص عمل ممتازة في جميع أنحاء الاتّحاد الأوروبّيّ.

التّأمين الصّحّيّ والرّعاية الصّحّيّة في هنغاريا:

يوجد في هنغاريا نظام رعاية صحّيّة شامل مموَّل من الضّرائب.

يمكن وصف الصّحّة العامّة للسّكّان المجريّين بالتّحسّن السّريع، حيث تُوفَّر الرّعاية الصّحّيّة من قبل الدّولة لكلّ الفئات الاجتماعيّة.

فيما يتعلّق بالمستشفيات والرّعاية الطّارئة، هناك استجابة سريعة، وشبكة سيّارات إسعاف، وقد أتاح إدخال نظام إسعاف جوّيّ جيّد مؤخّرًا للمناطق النّائية في البلاد الوصول إلى مرافق ممتازة أيضًا.

في هنغاريا، لا تزال فكرة “مدفوعات الامتنان” قائمة، حيث يمكنك دفع مبلغ إضافيّ للحصول على رعاية أفضل، ولكن فيما يتعلّق بالعلاج “الضّروريّ طبّيًّا”، فهو متوفِّر مجّانًا لجميع المواطنين الأوروبّيّين في الدّولة.

تُحصَّل اشتراكات التّأمين الصّحّيّ من الموظّفين الّذين يدفعون 3٪ من إجماليّ دخلهم، وأرباب العمل الّذين يدفعون 15٪ من الرّاتب الإجماليّ للموظّف، بالإضافة إلى ضريبة مقطوعة أو “مساهمة رعاية صحّيّة”.

كما يدفع السّكّان ضريبة الدّخل المحلّيّة والوطنيّة، ممّا يساعد على تمويل تكاليف الاستثمار في الرّعاية الصّحّيّة في هنغاريا.

فيما يترتّب على المرضى مدفوعات مشتركة مقابل خدمات معيّنة، بما في ذلك الأدوية، والعناية بالأسنان، وإعادة التّأهيل، وقد زادت هذه المدفوعات بشكل كبير منذ عام 1990، وتساهم حاليًّا بنسبة 18٪ في تمويل الرّعاية الصّحّيّة في هنغاريا.

البنوك والنّظام الضّريبيّ في هنغاريا:

إذا كنت ستعيش في المجر لأكثر من بضعة أشهر، فربّما ستجد أنّ فتح حساب مصرفيّ أمر ضروريّ، وإن كنت تعمل وتتقاضى راتبك في المجر، فستجد أنّك بحاجة إلى فتح حساب لتلقّي مدفوعات الرّواتب، فاعتمادًا على الغرض من إقامتك ومدّتها، سيكون من المستحسن أو حتّى من المطلوب فتح حساب مصرفيّ في المجر.

إذا كنت تبحث عن فرصة عمل مناسبة في هنغاريا، يمكنك قراءة المقال الّذي أعددناه خصّيصًا لهذا الشّأن من هنا.

تعليق 1
  1. […] إذا كنت ترغب بالإقامة في هنغاريا يمكنك قراءة المقال الذي قمنا بإعداده خصيصًا لهذا الشأن من هنا […]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.