تحميل ملخص المستوى B1 لإتقان الألمانية وأهم نصائح لتعلم الألمانية

تُعتبر اللغة الألمانية من اللّغات ذاتِ الشّهرة الواسعة في الدّول الأوروبية، ولا تتحدّث بها دولة ألمانيا فقط، بل سكّان دول بلجيكا والنّمسا وسويسرا أيضاً، حيث تُعتبر اللغة الرّسميّة في هذه الدول.

كما يتحدّث بها سكّان بعض الدّول الأوروبيّة الأخرى، ولكن ليس كلغةٍ رسميّة، مثل سكّان دول لوكسمبورج، وبولندا، وإيطاليا، ورومانيا.

تُعتبر اللّغة الألمانية من اللّغات الصّعب تعلّمها في فترةٍ قصيرةٍ، حيث تحتاج الكثيرَ من الوقت والجهد والمثابرة في تعلّم كلماتها وقواعدها.

كما أنّ طريقة نطق الكلمات أو التّحدّث بها عموماً صعبٌ إلى حدِّ ما، الأمر الّذي يجعل العديد من متعلميّ هذه اللّغة يشعرون بالإحباط نتيجة عدم شعورهم بنتائجَ ملموسةٍ خلال فترة قصيرة من بدء تعلّم اللّغة، ممّا يشعرهم بالإحباط والملل، ومن ثمّ التّوقف عن تعلّم اللّغة الألمانيّة.

سنعطيك عزيزي القارئ في هذا المقال بعض الطّرق الفعّالة والنّصائح الخاصّة بتعلّم اللّغة الألمانيّة بسهولةٍ ويسرٍ حتّى لا تشعر بالملل والإحباط أثناء ذلك.

ملخص المستوى B1 في الألمانية

إليكم ملخص شامل وافي للمستوى B1 في الألمانية مجاناً من هنا

أهم 4 نصائح مهمّة لتعلّم اللّغة الألمانيّة:

إدراك أهميّة تعلّم اللّغة الألمانيّة:

يجب أن تعلم أنّ اختيارك تعلّم اللّغة الألمانيّة هو الاختيار الصّائب والمناسب لك من حيث التّعليم أو العمل، حيث يمكنك من خلال دراستك للّغة الألمانيّة السّفر إلى ألمانيا والدّراسة في إحدى جامعاتها في مجال تخصّصك، ومن ثمّ حصولك على فرصة عمل مناسبة هناك، خاصّة وأنّ الاقتصاد الألمانيّ قويٌّ، ويحتّل المرتبة الرّابعة عالميّاً.

اقرأ أيضاً: تعلّم الألمانيّة في أسرع وقت.

تعلّم اللّغة الألمانيّة كأنّك طفل:

لقد اكتسبت لغتك الحاليّة أو الرّسميّة في صغرك من خلال سماع من حولك، أو والدتك وهي تتحدّث إليك بهذه اللّغة، ثم بدأتَ نُطق بعض الكلمات حتّى وإن كانت بطريقةٍ خاطئةٍ، إلّا أنّك مع الوقت أصبحت تنطق الكلمات بطريقة صحيحة، ثم بدأت بتعلّم والقراءة والكتابة، ثمّ تعلّم القواعد الخاصّة بلغتك.

هكذا الأمر بالنّسبة لتعلّم لغةٍ جديدةٍ، تعامل مع الأمر كأنّك طفلٌ صغير تتعلّم لغتك الأصليّة، استمع في البداية إلى بعض الكلمات، ثم كرّر هذه الكلمات أكثر من مرّة حتّى تصل إلى المستوى المطلوب، ثمّ ابدأ في تعلّم قراءة وكتابة اللّغة الألمانيّة، ثمّ قواعدها.

نصف ساعةٍ في اليوم تكفي لتعلّم اللّغة:

يقول مؤلّف كتاب (the first twenty hours) أنّ بمقدور الإنسان الوصول إلى مستوىً جيّد جدّاً في مهارةٍ أو لغة جديدة يتعلّمها خلال 20 ساعة فقط، ويمكن خلال أقلّ من ذلك، ويُطلق على هذه النّظريّة (نظريّة كوفمان)، وهو مؤلّف الكتاب.

اعتمدت نظرية كوفمان على أربعة محاورٍ أساسيّة، وهي:

ضع أهدافاً صغيرة لاكتساب اللّغة أو المهارة الجديدة:

يقول كوفمان أنّ عليك تجزئة مهمّة اكتساب مهارة جديدة إلى مهامٍ صغيرة، ثمّ البدء بالتّركيز على الجزء أو المهمّة الأكثر أهمّيّة.

فعند بدئك في تعلّم اللّغة الألمانيّة مثلاً، عليك أولاً تقسيم المهمّة إلى مهامّ صغيرة، ثمّ البدء بالمهمّة الأكثر أهمّية، وهي تعلّم أشهر ألفيّ كلمة في اللّغة الألمانيّة، والأكثر استخداماً وتكراراً في اللّغة، وبذلك تكون قد حصلت على أكبر قدرٍ من اللّغة.

صحّح أخطائك بنفسك:

عليك عند البدء في تعلّم اللّغة الألمانيّة أن تمتلك قاموساً أو مرجعاً لها، حتّى يَسهُل عليك تصحيح أخطائك بنفسك أثناء التّعلّم، وهي طريقة مثاليّة لذلك.

قُم بإزالة العقبات التي تجعلك تتوقّف عن التّعلّم:

عليك -من خلال هذه الخطوة- معرفة العقبات الّتي يمكن أن تواجهك أثناء تعلّم اللّغة الألمانيّة، ثمّ ضع خطّةٍ محكمةٍ لتفادي هذه العقبات، وحلولاً جذريّةً لها في حالة حدوثها، لإزالتها من طريقك أثناء التّعلّم، كي لا تصبح سبباً في توقّفك عن تعلّم اللّغة.

مارس اللّغة بشكلٍ مركّز:

حيث يقول كوفمان أنّ عليك تخصيص وقت معيّن أثناء اليوم لتعلّم اللّغة، وأثناء هذا الوقت عليك الانفصال عن العالم الخارجيّ تماماً، وتهيئة المكان الّذي تدرس فيه لأجل ذلك، حتّى تستطيع -عزيزي القارئ- تعلّم اللّغة وممارستها بشيءٍ من التّركيز.

مارس عناصر اللّغة الأربعة:

عند تعلّمك للغة جديدة، عليك ممارسة عناصرها الأربعة، وهي:

الاستماع:

عليك في بداية تعلّمك للّغة الألمانيّة أن تستمع كثيراً لكلمات اللّغة من متحدّثيها، وتكرّر هذه الكلمات أكثر من مرّةٍ حتّى تتقن النّطق الصّحيح لها.

التّحدث وممارسة اللّغة:

تأتي أهميّة هذه الخطوة في تعلّمك للّغة من الأخطاء الّتي تقع فيها خلال التّحدث بها، وممارستها مع أشخاصٍ يتحدّثون الألمانيّة، وعند وقوعك في الخطأ لا تيأس، بل كرّر الأمر أكثر من مرّة، حتّى تتفادى هذه الأخطاء مع الوقت والممارسة المتكرّرة.

قراءة اللغة:

عليك -عزيزي القارئ- القيام بهذه الخطوة بعد الخطوتين السّابقتين، أي بعد معرفة كلمات كثيرة في اللّغة الألمانيّة، وبعد التّمكن -ولو قليلاً- من التّحدّث بها أيضاً.

كما يمكنك القراءة في أيّ مجال ترغب فيه باللّغة الألمانيّة خلال هذه المرحلة، ولكنّ الأفضل القراءة في المجال الّذي تتخصّص فيه أوفي مجال عملك، كما يمكنك قراءة بعض من الثّقافة الألمانيّة للتّعرّف على الشّعب والحضارة الألمانيّة.

الكتابة:

احرص على مراسلة بعض من متحدثيّ اللّغة الألمانيّة عبر مواقع التّواصل الاجتماعيّ باللّغة الألمانيّة، أو يمكنك كتابة بعض الموضوعات البسيطة باللّغة الألمانيّة حتّى تصل إلى مستوىً جيدٍ في الكتابة بها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

7 تعليقات
  1. Ibrahim يقول

    Sehr gut

  2. Ibrahim يقول

    Lernen

  3. Khaled يقول

    Sher gut

  4. Youssef يقول

    Sehr schön

  5. ISMAIL ALHUSSEIN يقول

    احب هذا واتمنى ارساله لي فانا اعيش في المانيا واحتاج تعلم اللغة الالمانية

    1. غير معروف يقول

      Sehr gut

  6. Ashraf يقول

    Ich möchte Deutsch lernen